2011-06-04

و نرتاح لناس عن ناس



هم يسمونها : الكيمياء ... نعم يسمونها كذلك
لا اقصد تلك التى درسناها و يعلم منا الكثير عن أصولها ...لا اقصدها تلك التى تحمل في طياتها h2so4 أو يد كب اتنين ألف كما كان يدرسها أباؤنا و أجدادنا ...ليست هي على الإطلاق
و لا أعنى بالتأكيد تلك التى يغني لها الممثل الشهير و يتغنى بها معه المدمنين و المشبوهين ، كل ما اقصده هي تلك الكلمة التى يطلقها الناس على تآلف الأرواح و قبولها بعضها البعض أو العكس ...الكيميا
حدثنى عنها يا سيدي فلقد كنت أؤمن بها لعهود طويلة ثم فجأة كفرت بها و بكل ما تأتى به.
ما الذي يجعل الأرواح تتلاقى فتتآلف و كأنها تعرف بعضها من سنين طويلة ، تتجاذب أطراف الحديث و كأنهم اخوة دم تتقارب حد التوحد ثم تعود لتتنافر ثم و ياللعجب تتصارع صراعا مريرا ، و بشئ بسيط جدا تعود .. و كأن شيئا لم يكن
ما الذي يجعلنا نتحمل الكثير من أناس لم يكونوا لنا شيئا من قبل و لم نكن لهم ، و ما الذي يجعلنا لا نتحمل ممن هم لنا بكل جوارحهم أحيانا أشياء أخرى تافهة و بسيطة؟
أعلم أن الارواح جنود مجندة و أنا على يقين أن هناك مكان ما تتلاقى فيه الأرواح بعيدا عن عالمنا و صخبه ..لكن هل تتنافر الأرواح في هذا المكان و تتشاجر ثم تعود كما الماء الصافي في لمح البصر كما يحدث في عالمنا؟
و هل هناك عوامل حفازة كما في علم الكيمياء الذي ندرسه في عالمنا تساعد على التفاعل إما بالسلب أو الايجاب؟
يا الله لكم أتعبت تلك " المجهولة" في تفسيرها الكثير و الكثير و لم يتوصل أحدهم إلى كنهها يوما .
خبرني بالله عليك فلقد تعبت روحي في تفسير أفعال تلك الأرواح .. و أنا إذ أسأل عنها فقط للمعرفة و لكن لا يطالبنى أحدكم يوما أن أبنى قرارا أو مصيرا أو فعلا علي تلك " المجهولة" ..
صحيح أنها كانت لي في بعض الأحيان مصدرا للخير لكنى لم أر الشر يوما إلا منها و مما تخفيه خلف وجهها الجميل .....


هناك تعليقان (2):

بسنت يقول...

هى كيميا فعلا
بجانب حاجات بيولوجيه تانيه كان اتكلم عنها رحمه الله عليه د: احمد مستجير من حتى رائحه للشخص
مش دايما الافكار فقط التى تجمع
والا ماكانوا سموا بردوا حب النظره الاولى
هى روح وروح ومتألفان والعقل بعد او قبل هو اللى بيقرر

الحلم العربي يقول...

طبعا هي الأرواح بتتلاقى لكن و سبحان الله ايه اللى بيخليها بعد كده تتنافر تانى أو تكره بعضها؟
لكن نرجع نقول كما أخبرنا النبي صلى الله عليه و سلم فيما معناه
القلوب بين اصبعين من اصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء

شرفنى مرورك